Book Creator

قصة الأسد

by Salma Mokadem

Cover

Loading...
الأسد والفأر
Loading...
      ذاتَ يَوْمٍ، وبينما كان الأسدُ نائماً داخِلَ

عَرينِهِ في الغابةِ، أَتَتْ فَأْرةٌ،

وصَعِدَتْ فَوْقَ رَأْسِهِ

دونَ أَنْ تَعْلَمَ أَنَّهُ

الأَسَدُ مَلِكُ الغابَةِ.
     اِسْتَيْقَظَ الأسَدُ،

وأَحَسَّ بالفأْرةِ، فَزَأَرَ

وغَضِبَ غَضَباً شَديداً

وقال لَها:

"كَيْفَ تَتَجَرَئينَ وَتَصْعَدينَ

لِلَّعِبِ فَوْقَ رَاْسي؟"
خافَتْ الفأرةُ كَثيراً وتَوَسَّلَتْ إِلَيْهِ قائِلَةً:

أعتذر منك يا ملك الغابة، لكنّني لم أكن أعرف أنك تنام هنا سامحني أرجوك
Speech Bubble
فسامَحَها وتَرَكَها.

فَذَهَبَتْ بَعْدَ أَنْ شَكَرَتْهُ على تواضعه.
   خَرَجَ الأسَدُ يَتَجَوَّلُ في الغابةِ

فَوَقَعَ في

شِباكٍ

نَصَبَها أَحَدُ الصَّيّادين،

وعَلا زَئيرَهُ مُسْتَغيثاً. 
وصادَفَ الفأرةَ بالقُرْبِ مِنْهُ،

أَسْرَعَتْ فَأَخَذَتْ تَقْرِضُ الشِّباكَ بِأَسْنانِها الحادّةِ،

واسْتَطاعَ الأسدُ بَعْدَ وَقْتٍ قَصيرٍ أَنْ يَخْرُجَ ويَنْجوَ مِنَ الهَلاك.
PrevNext