Book Creator

الصحابية أم سلمة

by Monirah WAleed Al Dhubaib

Cover

Loading...
قائمة المحتويات
- إهداء

- من هي أم سلمة وما نسبها؟

- إسلامها و هجرتها إلى الحبشة

- قصة هجرتها إلى المدينة

- زواج أم سلمة

- المصادر

- إعداد و إشراف
إهداء..
معلمتي الغالية مرام ,,


علمتنا ودرستنا ، أنرت قلوبنا و رسمت لنا دروبنا ، لم تكوني فقط معلمة بالنسبة لنا بل كالأم بلين المعاملة و أسلوبك الحنون و حرصك علينا و دعمك وتشجيعك الدائم بكلماتك الرقيقة.

أهديك هذا العمل البسيط الذي لولا الله ثم جهودك لما تشجعت و عملته بروح جميلة ,, أمل أن يعجبك و يكون ذا فائدة.
من هي أم سلمة وما نسبها؟
اسمها هند بنت أبي أمية المخزومية و كنيتها أم سلمة .

والدها سيد من سادات " مخزوم " المرموقين, و جواد من أجود العرب المعدودين، حتى إنه كان يقال له : " زاد الراكب" لأن الركبان كانت لا تتزود إذا قصدت منازله أو سارت في صحبته.

زوجها هو عبدالله بن عبدالأسد أحد العشرة السابقين إلى الإسلام, حيث لم يسبقه إلا أبو بكر الصديق ونفر قليل.
إسلامها و هجرتها إلى الحبشة
أسلمت أم سلمة مع زوجها فكانت هي أيضا من السابقات إلى الإسلام . و ما أن شاع نبأ إسلامها هي وزوجها حتى هاجت قريش و جعلت تصب عليهما من نكالها وتعذبهما, فلم يضعفا ولم يترددا.

وعندما اشتد عليهما الأذى أذن لهم الرسول عليه السلام بالهجرة إلى "الحبشة" فكانا في طليعة المهاجرين.
هاجرت أم سلمة تاركة وراءها في مكة بيتها الباذخ و عزها ونسبها محتسبة كل ذلك عند الله.
و عندما زاد عدد المسلمين بمكة عادت أم سلمة وزوجها لمكة و كلهم شوق و حنين. وللأسف لم يدم ذلك طويلا , حيث تفنن المشركون بتعذيب المسلمين و ترويعهم فأذن لهم الرسول بالهجرة للمدينة فقررت أم سلمة و زوجها أن يكونا من أول المهاجرين.
قصة هجرتها إلى المدينة
أعد أبو سلمة بعيرا و حمل فوقه أم سلمة و طفلهم في حجرها و مضى يقود بهم البعير دون توقف. و للأسف قبل أن يخرجوا عن مكة, رآهم رجال من قوم أم سلمة بني " مخزوم" فتصدوا لهم و انتزعوها من زوجها هي وطفلها , و ما أن رآهم قوم زوجها بنو " عبد الأسد" حتى غضبوا و اخذوا يجتذبون الطفل حتى خلعوا يده و أخذوه. و زوجها اتجه للمدينة فاراً.




أصبحت كل يوم تذهب لنفس المكان ترثي الأطلال و تبكي أسى على ابنها وزوجها لمدة سنة. إلى أن شاهدها ابن عمها ورق قلبه رحمة بها, وأخذ يستلين قلوب وعطف قومها حتى سمحوا لها باللحاق بزوجها. لكنها أبت أن تذهب دون طفلها فقام بعض الناس و كلموا بني " عبد الأسد" يستعطفونهم حتى ردوا لها ولدها.
PrevNext