Book Creator

خصائص النمو في المرحلة المتوسطة

by مروى محمود

Cover

Loading...
خصائص النمو في المرحلة المتوسطة
تُعرف المرحلة المتوسطة أو الإعدادية أو كما تسمى أيضًا بالمراهقة بأنّها المرحلة الانتقالية ما بين المدرسة الابتدائية والثانوية، يمر فيها المراهق بتغيراتٍ عدّة بالإضافة للنمو، وعادةً ما تكون صفوف المدرسة المتوسطة هي الصف السادس والسابع والثامن، وقد تشمل بعض المناطق الصف التاسع في برامج المدارس المتوسطة، وقد تستثني مدارس أخرى الصف السادس من سنوات المدرسة المتوسطة، وتُعتبر هذه المرحلة وقتًا للعديد من التغيّرات؛ كالتغيّرات الجسدية، والعقلية، والعاطفية، والاجتماعية، بالإضافة للنمو؛ إذ يُلاحظ خلالها حدوث تغيّرات هرمونية مع بداية سن البلوغ

خاصية نمو التعلم والتفكير
يشار إلى أنّ المراهقين يفكرون بمستوى أعلى من مستوى تفكير الأطفال، حيث يكون الأطفال قادرين فقط على التفكير المنطقي بالأشياء الملموسة والتي يرونها، بينما يتخطى المراهقون هذه الحدود في التفكير، بحيث يمكنهم التفكير فيما قد يكون صحيحًا، وليس مجرد ما يرونه صحيحًا بالفعل، وكما أنّهم قادرون على التعامل مع اختبار الفرضيات، والأفكار المجردة، ورؤية الاحتمالات اللانهائية، وبالرغم من ذلك فلا يزال المراهقون يظهرون في الغالب سلوكيات ومواقف أنانية، ويجدر بالذكر أنَّ الفرد في هذه المرحلة المتوسطة عادةً ما يفكرون بطرق معينة وفيما يأتي توضيح لها:
يركز على الحاضر عادةً، ولكنه يبدأ بإدراك أنّ ما يفعله في هذه المرحلة يمكن أن يكون له آثار طويلة المدى.
يبدأ برؤية أنّ القضايا ليست دائمًا بذلك الوضوح، بل يمكن تفسير المعلومات بطرق مختلفة.
يفكر بطرق ملموسة، ولكن يبدأ تدريجيًا في استيعاب المفاهيم المختصرة والرمزية.
خصائص النمو الاجتماعي والعاطفي
يشهد المراهقون تطورًا اجتماعيًا وعاطفيًا خلال هذه المرحلة، ويجدر بالذكر أنّ أبرز مهمة خلال فترة المراهقة هي البحث عن الهوية والسعي من أجل الاستقلال، والتي تستمر أحيانًا مدى الحياة منذ بدايتها في المراهقة، ويُذكر أنّ للأطفال في هذه المرحلة من العمر خصائص اجتماعية وعاطفية، وفي ما يأتي ذكر لأبرزها:
زياده التركيز على أنفسهم، ما بين التوقعات العالية وانعدام الثقة.
زيادة الاهتمام بمظهر الجسم، والملابس، وبمظهرهم الخارجي. الشعور بالكثير من الحزن أو الاكتئاب، مما قد يؤدي إلى إقدامهم على تصرّفات خاطئة.
زيادة المزاجية.
زيادة الاهتمام بالأقران والتأثر بهم. الشعور بالتوتر من العمل المدرسي الصعب.
نقصان مودتهم تجاه الوالدين، حيث إنّه في بعض الأحيان قد يبدو المراهق فظًا أو سريع الغضب.
ملاحظة تطور مشاكل الأكل.

خصائص النمو الحسي والحركي
تكمن أهمية ممارسة الرياضة المعتدلة بانتظام في سن المراهقة؛ في تحسين تناسق الجسم، ومساعدة الطفل على تكوين عادات صحية، إذ قد يكون الأطفال في هذا العمر محرجين بعض الشيء أو غير رشيقين، وقد يحتاجون إلى وقت للتكيف مع تغيرات أجسامهم التي تكون أكبر حجمًا مما كانت عليه

PrevNext